كيف تختار الألعاب المناسبة لأطفالك.يتطلع أطفالنا دائمًا إلى وقت اللعب المليء بالمرح. إنها فرصة ذهبية للتواصل مع أطفالنا. إنه يمنحنا فرصة كبيرة للانخراط مع أطفالنا في تبادل الأسئلة والأجوبة المعروف أيضًا باسم "التفاعلات ذهابًا وإيابًا". يلعب "وقت اللعب" دورًا مهمًا في نمو الطفل المبكر.

كيف تختار الألعاب المناسبة لأطفالك



ألعاب الأطفال


  • "الألعاب" كأدوات تسهل تفاعلات التعلم هذه ، ولم تعد الألعاب "مجرد ألعاب" بعد الآن.
  • لعبة- يمكن أن تكون أي شيء مخصص للعب الأطفال. يمكن صنعها يدويًا أو شراؤها من متجر أو العثور عليها في الطبيعة.
  • تعزز الألعاب نمو الأطفال في جميع المجالات الأربعة:
    • المادي أو الحركي
    • معرفة
    • مهارات اللغة
    • اجتماعي / عاطفي

أنواع اللعب


  • ألعاب للعب الرمزي أو التظاهر - الدمى وشخصيات الأكشن والسيارات وأدوات الطبخ والتغذية.
  • الألعاب التي تتضمن أنشطة حركية دقيقة أو لعبًا تكيفيًا أو ألعابًا تلاعبية - مكعبات وأشكال وألغاز وقطارات.
  • اللعب في صناعة الفن  - الصلصال والتلوين.
  • الألعاب التي تحتوي على لغة أو مفاهيم - ألعاب بطاقات وألعاب خطابات وألعاب لوحية.
  • الألعاب التي تتضمن أنشطة حركية جسيمة أو نشاطًا بدنيًا - سيارات الألعاب الكبيرة والدراجات ثلاثية العجلات وألعاب الدفع والسحب.
  • الألعاب هي وسيلة تسهل التفاعل بينك وبين طفلك. يجب أن تكون التفاعلات القائمة على اللعب غنية باللغة والتخيل وحل المشكلات والمعاملة بالمثل والتعاون والإبداع لتوفير بيئة تعليمية ضرورية للتنمية. هذه التفاعلات الجذابة التي لها تبادلات ذهابًا وإيابًا بين الأطفال الصغار والآباء هي التي تؤدي إلى التعلم المرتبط بهم.
  • نحن نواجه تحديًا أكبر في اختيار الألعاب المناسبة لأطفالنا الصغار. تصب التقدم التكنولوجي في مجموعة واسعة من الألعاب الجديدة التي تم تسويقها على أنها "ألعاب تعليمية". يجب أن نكون حذرين من هذه الألعاب الافتراضية القائمة على الوسائط الرقمية والتي تحل محل التفاعل المادي.
  • تنمية الطفولة المبكرة ضرورية في جعل طفلك "مدرسة" جاهزة. اللعب المسؤول عن هذا التطور هو خطوة مسبقة للتعليم.



يجب أن نركز على أن التفاعل الجسدي مع الوالدين أو مقدمي الرعاية حول الألعاب هو المسؤول عن عملية التعلم


إن مجرد "اللعبة" بحد ذاتها لن تثقف طفلك. إن الغصين أو الزهرة التي تزيد من هذه التفاعلات هي جهاز تعليمي أفضل من الشاشة الافتراضية التي تبلغ تكلفتها 1000 دولار والتي تقضي على هذه التفاعلات.
تقول الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في إرشاداتها للألعاب المناسبة:
  • "الألعاب التي يُرجح أن تسهل عملية التطوير هي تلك الأكثر إمتاعًا وتستخدم بشكل مثمر للعب مع مقدم رعاية ملتزم لأنه في مثل هذه السياقات من المرجح أن يتضمن اللعب بالألعاب تجارب لغوية غنية وتفاعلات لفظية متبادلة وسقالات"
  • تشتهر الألعاب القائمة على الوسائط الإلكترونية بأنها تحل محل التفاعلات القائمة على اللعب بين الأطفال الصغار والآباء. أنها تقلل من الأنشطة المعرفية واللغوية والحركية الإجمالية.
  • تؤدي زيادة تشغيل الوسائط الإلكترونية إلى انخفاض كبير في الوقت الذي يقضيه في اللعب الجسدي واللعب على أساس اللعب.


اعتبارات السلامة عند اختيار اللعب


  • تجنب الألعاب الصغيرة أو الألعاب التي يمكن إخراج أجزائها بسهولة. يمكن ابتلاعها في فم الرضيع أو الطفل الصغير مما يسد مجرى الهواء.
  • تجنب الألعاب ذات الحبال أو الشرائط أو الحبل المفكوك.
  • يجب التعامل مع الألعاب ذات البطاريات أو المغناطيس بحذر ودائمًا تحت الإشراف. يمكن أن يؤدي الابتلاع العرضي لهذه الأجزاء الصغيرة إلى الوفاة.
  • تأكد من أن الألعاب ليست مصنوعة من مواد سامة.
  • الغسيل الدوري للألعاب أمر لا بد منه. تؤدي الجراثيم المتراكمة على الألعاب إلى الإصابة بالعدوى. اختر الألعاب التي يمكن غسلها بانتظام.


يتمثل أهم دور "للعب" في مرحلة الطفولة المبكرة في تسهيل التفاعلات الاجتماعية الدافئة وبناء العلاقات


أفضل الألعاب بسيطة وتوفر فرصًا كبيرة للأطفال الصغار للاستفادة من خيالهم. اختر الألعاب ذات الأسعار المعقولة المناسبة لنمو طفلك. لا يجب أن تكون الألعاب باهظة الثمن.

انضمي إلى طفلك الدارج واجعلي تلك القلاع الرملية والطائرات الورقية ، ودعي خيال طفلك يطير!
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق